جـديـد قــضيـة تــعنيــف تـلميــذ لأستــاذه بـورزازات

قضت ابتدائية ورزازات عشية اليوم الثلاثاء 21 نونبر الجاري، بإيداع التلميذ معنف استاذه، مركز حماية الطفولة 
بمراكش لمذة شهرين اضافيين، والحكم عليه بما قضاه من العقوبة الحبسية مند اعتقاله اي 17 يوما.

وفي المطالب المدنية، قرر قاضي الاحداث أن يمنح ولي أمر (التلميذ)، تعويضا قدره درهمين رمزيين، واحد للأستاذ عبد الإله والحوس، والثاني للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بورزازات.

في حين ان دفاع التلميذ لم يرقه الحكم واستأنف الملف ، بعد ان كان يأمل أن يتم توبيخ التلميذ وإرجاعه لأسرته كي يستكمل دراسته في كنف والديه.

وكان التلميذ قد عرض على قاضي الأحداث بالمحكمة الابتدائية بورزازات، بعد إيقافه بأوامر من النيابة العامة، إثر شكاية قدمتها المديرية الإقليمية لوزارة التعليم، عقب انتشار "فيديو"  يظهر من خلاله التلميذ وهو يعنف أستاذه في مادة التاريخ والجغرافيا بثانوية سيدي داود، لتوجه إليه تهمة "إهانة موظف عمومي أثناء مزاولة مهامه".

ورفض القضاء في الجلسات السابقة من محاكمة التلميذ،  الاستجابة لملتمس السراح المؤقت الذي تقدم به دفاع أسرته، التي رفض الأستاذ، أيضا، مبادراة أسرة التلميذ التي طالبت " المسامحة" لمرتين دون جدوى.

 وكان  الأستاذ " المعنف"  عبد الإله ولحوس، قد أدلى بشهادة طبية في النازلة تشير إلى مدة عجز تصل إلى 30 يوما

وارتباطا بالملف قدمت منظمة اليونسيف احتجاجها للمغرب بسبب قضية التلميذ، ورفضت اعتقاله ومحاكمته.

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post