ضبطت الضابطة القضائية لدركية مجاط، كسالا وعشيقته بغرفة تابعة لحمام شعبي، وهما يمارسان الجنس، بعد عملية تعقب دقيقة باشرتها عناصر دركية بتنسيق مع زوج المتهمة، الذي لم يكن سوى كسالا بنفس الحمام الذي يعمل فيه عشيق زوجته.
وكان زوج المتهمة بالخيانة الزوجية، وضع شكاية شفوية لدى الضابطة القضائية لدرك مجاط، مفادها شكوك تحوم حول زوجته، حيث تخرج ليلا أو في فترات من النهار ولا تعود إلا في أوقات متأخرة، إلى أن دخلت عشيقة
الكسال، ليلة الأربعاء، لغرفة عشيقها، بنفس الحمام الشعبي، حيث فطن زوجها للأمر فأوصد باب غرفة العشق وربط الاتصال بقائد مركز الدرك الملكي بمجاط، حيث انتقلت عناصر بنفس السرية بتنسيق مع النيابة العامة المختصة بالمحكمة الابتدائية لإمنتانوت، وتم إيقاف المتهمين من أجل المنسوب إليهما.
واعترفت المتهمة، أثناء التحقيق معها أنها مارست الجنس مع
الكسال في مناسبات متكررة، وأنها تستغل تغيب زوجها عن البيت وتقصد غرفة الحمام الشعبي لتشبع وترها مع عشيقها المتزوج
.
فيما أنكر العشيق العلاقة الجنسية مع المتهمة محاولا تبرير تواجد زوجة زميله معه في الغرفة للإنصات لها والتخفيف عن همومها، بعد الخلافات التي طفت على السطح بينها وبين زوجها.
وجرى صباح اليوم الجمعة، تقديم المتهمين أمام أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بإمنتانوت، من أجل تهمة الخيانة الزوجية والفساد، في انتظار ما سيقرره وكيل الملك في الموضوع.

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post