خوفا من تكرار مأساة تدافع، لا زال شبحها يخيم على المغاربة بعد فاجعة الصويرة، والتي راحت ضحيتها 15 امرأة، ألغى موقع “جوميا” فعاليات “الجمعة السوداء” للتسوق، والذي كان مقررا أن ينظم اليوم الثلاثاء.
وحسب مصادر مقربة، فقد اتخذت إدارة الموقع قرارها في وقت متأخر من مساء الإثنين، بعد ساعات من النقاش، وذلك ترجيحا لتجنب حادث تدافع، قد يخلف خسائر جديدة في الأرواح، خاصة أن المغرب لا زال يعيش ألم فراق 15 امرأة في حادث تدافع من أجل مساعدات غذائية.
ومنذ أشهر، بدأت الشركة الإعداد للجمعة السوداء للموقع، حيث كان من المقرر أن يشهده يوم الثلاثاء الماضي، على الساعة الثامنة مساء، بـ”بارادايز كلوب”، بمنطقة عين الدياب بالدار البيضاء، إلا أنه، وبعد القرار الأخير، سيتم الإقتصار على “الجمعة السوداء للتسوق” عبر الموقع الرسمي للشركة، بالتسويق الإلكتروني.
يشار إلى أن أولى نسخ هذه الفعالية، التي أقيمت السنة الماضية بمدينة الرباط، شهدت أحداث تدافع، رغم أنها لم تخلف أي خسائر في الأرواح، إلا أنها عززت عند مسيري الشركة فرضية تفاقم الوضع هذه السنة في الدار البيضاء.
وكان “جوميا”، أكبر موقع للتسوق الإلكتروني في المغرب، يسعى إلى تحطيم رقم مبيعاته الإلكترونية هذا العام من خلال، يوم “الجمعة السوداء”، وذلك سيرا على نهج “بلاك فرايداي” أحد أبرز أيام التسوق في العالم، حيث يشهد تقديم عروض مميزة وتخفيضات هائلة لعشاق التسوق في الولايات المتحدة الأمريكية.
وظهرت فكرة الجمعة السوداء في الولايات المتحدة الأمريكية، منذ أكثر من 50 سنة، وانتشرت فكرة يوم التخفيضات منذ ذلك الحين في الولايات المتحدة، وأوروبا، لكن يظل هذا اليوم جديدا على السوق المغربي، ما جعل طاقم “جوميا” يتدارس بتخوف، إمكانية تحول الحدث لمأساة جديدة، بعد مأساة الصويرة.

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post