لفظ شاب في عقده الثالث، اليوم الأربعاء، أنفاسه الأخيرة بقسم الإنعاش في مستشفى ابن طفيل التابع للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، متأثرا بجروح أصيب بها على مستوى الرأس جراء تعرضه لحادثة سير بالطريق الرابطة بين مدينتي الصويرة وشيشاوة على مستوى الجماعة القروية اهديل.
وأحيلت جثة الضحية، المنحدر من دوار لعبارة بالجماعة القروية اهديل، على مستودع الأموات في انتظار مباشرة الإجراءات الإدارية والقانونية المعمول بها قبل تسليم الجثمان لذوي الحقوق.
كل المحاولات التي قام بها الطاقم الطبي لإنقاذ حياة الشاب، الذي تعرض لنزيف داخلي على مستوى الرأس، باءت بالفشل ليلفظ أنفاسه الأخيرة، مخلفا صدمة كبيرة بين أقاربه وأصدقائه.
وتعود تفاصيل الحادثة المأساوية إلى دهس سيارة خفيفة الضحية، الذي كان رفقة صديق له على متن دراجة نارية، بينما فتحت عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي بسيدي المختار بإقليم شيشاوة تحقيقا لمعرفة الظروف والملابسات الحقيقية للواقعة الأليمة.

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post