كشفت الأسبوعية الفرنسية "جون أفريك"، عن غضب القصر وتوتر العلاقة بينه وبين الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، ورئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، إلياس العماري.

وذكرت الصحيفة المهتمة بالشؤون الإفريقية في عددها الأخير، أن القصر لم يعد يرغب بالعماري بسبب أخطائه المتتالية الأخيرة، وعلى رأسها مرافقته لأسود الأطلس في مباراة الكوت ديفوار، وجلوسه بالمنصة الشرفية بالملعب.

وأضافت الصحيفة، أن العماري عاد رفقة المنتخب المغربي في طائرته الخاصة من أبيدجان، وكان أول النازلين إلى مطار الرباط، حيث قدم نفسه بصفة مبعوث الملك رفقة المنتخب، ما دفع بوالي الرباط امهيدية إلى تقبيل رأسه أمام كاميرات الصحافة.

وأكدت الصحيفة الفرنكوفونية، أن العماري لم يكن مرغوبا في تواجده في الجلسة الافتتاحية للمنتدى البرلماني للجهات المنعقد يوم 16 نونبر الجاري بمجلس المستشارين، مشيرة الى أن لم يسجل حضوره حيث فضل زيارة مستشفى محلي في طنجة.

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post