بَات فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، مرشّحا لشغل منصب النائب الأوّل لأحمد أحمد، رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، عقب التعديلات المرتقب أن يحدثها “كاف” على مكتبه التنفيذي من خلال إضافة أربعة أسماء جديدة، ووضع حد لتراكم مدّة ولاية عضوية المكتب للأعضاء مزدوجي التمثيلية في الجهاز المشرف على اللعبة في إفريقيا و”الفيفا”.
وعلمت “هسبورت” من مصادر مطّلعة أن “كاف” قرّرت تحديد طريقة تمثيل أعضائها في المكتب التنفيذي، بين عضو منتخب في هذا المكتب أو عضو ممثّل لمجلس “فيفا”، ذلك أن كلا من النيجيري كويسي نيانتاكيي والكونغولي كونستانت أوماري والغيني كابيلي كامارا والتونسي طارق بوشماوي انتخبوا في “كاف” و”فيفا” معا، وهو ما يستلزم تمثيل مؤسّسة واحدة من أجل فسح المجال لإضافة 4 أسماء جديدة.
وتملك إفريقيا 7 ممثّلين في المجلس الإداري لـ”فيفا” وهم إلى جانب الأسماء الأربعة السابق ذكرها، كل من الملغاشي أحمد أحمد، رئيس “الكاف”، والمصري هاني أبو ريدة والبوروندية ليديا نسيكيرا، حيث اعتبر “كاف” في اجتماع مكتبه التنفيذي على هامش مناظرة الصخيرات، جميع أعضاء مجلس “فيفا” السبعة أعضاء في المكتب التنفيذي لـCAF، ويملكون كافة الصلاحيات التي يتميّز بها باقي الأعضاء، بما في ذلك التصويت.
وحسب قوانين الكونفدرالية الإفريقية فإن عضوية المكتب التنفيذي للكاف عن طريق عضوية مجلس “فيفا”، لا تسمح بشغل منصب نائب رئيس “الكاف”، وهي الوضعية التي يوجد عليها كل من النائب الأوّل والثاني لأحمد أحمد، وهما الغاني نيانتاكيي والكونغولي كونستانت، اللذان اختارا عضوية “الكاف” عن طريق تمثيلية مجلس “فيفا”، ما سيسمح للقجع بالتقدّم لمنصب النائب الأوّل أو الثاني على الأقل إلى جانب نائب آخر جديد.
وينتظر أن تعلن “كاف” خلال جمعها العام العادي الذي سيعقد في المغرب في الثالث من فبراير المقبل، عن عملية انتخاب 4 أعضاء جدد للالتحاق بالمكتب التنفيذي، بمن فيهم ممثّل عن منطقة شمال إفريقيا، حيث سيفتح المجال أمام خير الدين زطشي، رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم ورئيس الاتحاد الليبي للتنافس على بطاقة الانضمام إلى المكتب التنفيذي، إلى جانب 3 أسماء أخرى من مناطق مختلفة في القارة “السمراء”.
وتطمح “كاف” من خلال الرفع من عدد أعضاء المكتب التنفيذي من 15 إلى 18 عبر إضافة ثلاثي مجلس “فيفا” في مرحلة أولى، ثم عضوين من اختيار رئيس “الكاف”، في وقت سابق، في انتظار ارتفاع العدد إلى 24، إلى ضمان تمثيلية أكبر عدد ممكن من الاتحادات القارية في المكتب التنفيذي، وضمان إجماع جميع هذه الاتحادات الكروية على القرارات الصادرة من مؤسسة CAF.

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post