أثبت بحث جديد أن القيام بغسل الصحون، وطي الملابس لن يكون مجرد مهمة منزلية يومية فقط من الآن، بل يعتبر من الأنشطة البسيطة، التي قد تساعد على إطالة أمد الحياة.
وكشفت دراسة أمريكية، نشرتها صحيفة “ديلي ميل”، أن المسنات، اللائي قمن بأنشطة حتى وإن كانت “بسيطة” يقل لديهن خطر الموت، كما أن اللائي قمن بأعمال منزلية مثل تنظيف الأرضيات، وغسل النوافذ لمدة 30 دقيقة يومياً، فإن معدل الوفيات لديهن ينخفض بنسبة 12في المائة.
كما انخفضت فرص الوفاة بنسبة 39 في المائة لدى من يقمن بنشاط معتدل، أو قوي لمدة نصف ساعة يوميا، وشملت هذه الأنشطة، المشي السريع، أو ركوب الدراجات على مهل.
وقال المؤلف الرئيسي للدراسة، مايكل لامونتي من جامعة بوفالو للصحة العامة والمهن الصحية في نيويورك: “إن فعل شيء أفضل من لا شيء، حتى عندما يكون مستوى النشاط البدني أقل من المعدل الموصى به”.
وشملت الدراسة أكثر من 6 آلاف امرأة بيضاء، وأمريكية من أصل إفريقي، وأخريات من أصل إسباني، تتراوح أعمارهن بين 63 و99 سنة، وتم قياس مستويات نشاطهن بواسطة جهاز استشعار ديناميكي يرتدونه.
وقال الباحثون إن الأنشطة الخفيفة تمثل النشاط اليومي لأكثر من 55 في المائة من النساء الكبار في السن، “وهذا الأمر لافت للنظر، لأن المبادئ التوجيهية الحالية للصحة العامة تتطلب أن يكون النشاط البدني اليومي معتدلا، أو قويا لتحقيق الفوائد الصحية المطلوبة”، وفقا لما ذكره الأستاذ لامونتي.
وأضاف لامونتي: “تبين دراستنا لأول مرة أن النساء المسنات يمكنهن الاستفادة من النشاط البدني حتى وإن كان يقل عن التوصيات العامة”.
وعلى الرغم من أن الدراسة ركزت على النساء المسنات، إلا أن الباحثين يقولون إن النتائج تبعث رسائل قوية للنساء والرجال، على حد سواء، الأصغر سنا، بأنه من المهم تطوير العادات الصحية بشأن النشاط البدني اليومي حتى يتمكنوا من الحفاظ على صحة جيدة كلما تقدموا في السن.

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post