أثارت صورة قامت بنشرها بسمة بوسيل، على صفحتها الشخصية بموقع
التواصل الاجتماعي انستغرام جدلا بين متابعيها. حيث أرفقت الفنانة المعتزلة الصورة بتعليق مثير للريبة، مفاده أن الشخص الذي يسعى للحفاظ على أحد غير متشبث به ولا يأبه ببقاءه، فهو شخص يتسم بالغباء لا محالة. غباءأن تحتفظ بشخص يقول لك بأفعاله أرجوك اخسرني. هذه العبارة التي كانت كفيلة بزرع الشكوك في أنفس متابعي بسمة، والجدل الكبير الذي أحاط بها، حيث زعم الكثير أنها لم تأتِ من فراغ. وأنها نابعة لا محالة من خلاف بين المغربية بسمة بوسيل وزوجها الفنان المصري تامر حسني
طرح البعض من محبي نجم الجيل تامر حسني على حد تعبيرهم، تعليقات على الصورة مستفسرين عما إذا كان هنالك أزمات تواجهها هي وزوجها وأب بناتها تامر. إلا أن استفساراتهم قوبلت بالصمت، من دون تأكيد أو نفي. الأمر الذي أفضى إلى تزايد الشائعات بشكل أكبر
يذكر انه سبق وقوع خلاف بين تامر وبسمة منذ فترة، كان ليؤوول بالزوجين إلى الانفصال، لولا تدخل بعض المقربين لتلطيف وتهدئة الأوضاع نوعا ما. وقد سبق لتامر حسني الإدلاء بالأمر قبل عودة المياه إلى مجاريها
ويعد آخر نشاط لتامر هو حفله الّي أقيم أمس بالقرية العالمية دبي، في دولة الإمارات العربية المتحدة. والتي وصل عدد حضورها إلى 300 متفرج الأمر الذي يعد قياسيا هذا وقد تبرع تامر بأجر الحفل لضحايا تفجير مسجد العريش بمنطقة سيناء بمصر، حيث أن تامر حسني كان ينوي إلغاء الحفل الذي تزامن مع المذبحة. إلا أنه تراجع لكيلا يخيب متتبعيه الذي تعبوا من أجل الحضور للحفل

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post