يطمح المغرب الى أن تكون له كامل العضوية في المجتمع الإقليمي لغرب إفريقيا، وعليه فإنه سيتحمل كل العواقب ويلتزم بكل الشروط التي منها التخلي عن الدرهم والاستعداد لتبني العملة الإفريقية الموحدة إن توفرت، بحيث أنه سيتم الإعلان عنها في سنة 2022 كما هو مقرر.
ذكر مارسيل دي سوزا، رئيس المجموعة الإقتصادية لدول غرب إفريقيا، في تصريح له للموقع الفرنسي « سبوتنيك » على أن المغرب مستعد للتخلي عن عملته الوطنية والإنضمام إلى المنطقة النقدية الإشتراكية الموحدة.
هذا ما جاء في رسالة طلب العضوية، حيث أن الملك وعد بأنه عند توفر عملة موحدة، سيكون على المغرب اعتمادها والتخلي عن الدرهم.
هذا وتضم المجموعة الإقتصادية الموحدة 15 دولة إفريقية منها المغرب، تنتظر فقط تاريخ الإعلان على هذا القرار.

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post