لم يسلم طفل صغير يبلغ من العمر سنتين من الاعتداء الذي تعرضت له أمه من طرف جارتين لها، بدوار الحاجة، بالرباط، حيث تعرض هو الأخر لضربة بواسطة قطعة زجاج على مستوى الوجه تسببت له في جرح عميق
وحسب مصادر محلية، فإن الواقعة بدأت تفاصيلها بعد أن اضطرت سيدة رفقت ابنيها مغادرة منزل كانت تكتريه بزنقة رقم 3 بدوار الحاجة، بسبب مشاكل مع مالكي المنزل، لتقرر وضع أثاثها وملابسها بحوزة جارتها حتى تتدبر مسكنا أخر
وأضافت المصادر ذاتها، أنه بعد أن تمكنت الأم من إيجاد مسكن مؤقت لها هي وابنيها لدى إحدى العائلات، قصدت جارتها من أجل استعادة أثاثها الذي تركته لديها، غير أنها تفاجأت برد فعل جارتها التي نفت أن تكون قد تركت لديها أي شيء يخصها، ليدخلا في مشادات كلامية سرعان ما تحولت إلى عراك بالأيدي
وأشارت، أنه وفي محاولة من الأم لمغادرة المكان هروبا من أيدي جارتها التي اعتدت عليها بالضرب، وجه زوج المعتدية ضربة بواسطة كأس زجاج في اتجاهها غير أنه بدل أن يصيبها، أصاب طفلها الذي كانت تحمله على ظهرها وتسبب له في جرح غائر على مستوى الوجه تطلبت خياطته
وأوضحت المصادر نفسها، أن الأم وضعت شكاية ضد زوج جارتها ع، ك الذي اعتدى على ابنها، وبعد أن انتقلت مصالح الشرطة إلى منزله وجدته قد رحل إلى وجهة غير معلومة

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post