نظّمت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، اليوم الثلاثاء، النسخة الأولى من أيام تكنولوجيا المعلومات في الفلاحة، تحت شعار "التحول الرقمي رافعة لتنمية الفلاحة والصناعة الغذائية" بحضور عدد من الفاعلين في مجال الفلاحة والصناعات الغذائية.
وناقش المشاركون في هذا اللقاء فرص إدخال التكنولوجيات الحديثة في حلقات سلسلة القيمة الفلاحية والصناعة الغذائية العصرية، وتأثيرها على تحسين الأداء الاقتصادي والبيئي للقطاع، وضمان تنافسية الفاعلين في هذا المجال، حيث جرى تقديم نماذج عدة من العالم استفادت من التقدم التكنولوجي دون التأثير على فرص الرأسمال البشري.
وقال عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري، في تصريح للصحافة، إن هدف اللقاء هو "تقريب التنظيم المعلوماتي داخل وزارة الفلاحة من الفلاحيين وتحقيق الالتقائية معهم، بفضل عدد من الإمكانات التي بات يتوفر عليها المغرب؛ من بينها السجل الوطني الفلاحي والخرائط، إضافة إلى الصور والمعلومات التي سيوفر القمر الصناعي محمد السادس حول الأراضي الفلاحية في المغرب".
وأضاف المسؤول الحكومي قائلاً: "يجب أن نذهب إلى أبعد مدى اليوم؛ لأن المغرب باتت لديه إمكانات كبيرة، خصوصاً مع إطلاق القمر الصناعي المغربي الجديد، والهدف هو إنتاج المعلومة وإيصالها للفلاح في الوقت المناسب لتحسين المردودية ورفع التنافسية".
وأشار أخنوش إلى أن القمر الصناعي المغربي سيوفر إمكانات هائلة لمتابعة الأراضي الفلاحية وجمع المعلومات حول التطور، وزاد قائلاً: "اليوم الحمد لله لدينا قمر صناعي، يعتبر تقدماً كبيراً، سنحصل بفضله على معلومات مدققة ومحينة بشكل مستمر لفائدة الفلاحة المغربية".
وأكد الوزير الوصي على القطاع الفلاحيّ أن "رهان وزارة الفلاحة والصيد والبحري هو ألا تبقى المعلومات داخل الإدارة؛ بل يجب أن تصل إلى الفلاحين المغاربة في كل مكان من أجل الاستفادة منها لكل لما فيه فائدة، ويجب أن نستفيد من نماذج بعض الدول الإفريقية الأنغلوساكسونية في هذا المجال، مثل كينيا".
وشدد أخنوش على أن "إصلاح الإدارة العمومية يمر عبر التحول الرقمي، وقطاع الفلاحة معني بهذا الأمر من أجل الاستفادة من التقدم التكنولوجي لفائدة رفع الإنتاج".
وأضاف أن الوزارة كانت تفكر في تنظيم هذا اللقاء منذ سنة 2011 إلا برامج القطاعات الحكومية والتزامن مع الانتخابات حال دون ذلك.
من جهته، اعتبر محمد بنعبد القادر، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، في كلمة في هذا اللقاء، أن هذه المبادرة لها أهمية كبرى، وتندرج في إطار مخطط المغرب الأخضر للمساهمة في تأطير القطاع وتعزيز الحكامة الجيدة عبر تشجيع التحول الرقمي.
وقال مجيد لحلو، مدير مركزي لنظم المعلوماتيات بوزارة الفلاحة والصيد البحري، إن هذا اللقاء الأول من نوعه يجمع الفاعلين في الميدان الفلاحي من باحثين وصناعيين وتعاونيات فلاحية للتعرف على التكنولوجيات الرقمية ومدى فعاليتها في إضافة قفزة نوعية وتنافسية للفلاحة المغربية.
وعرفت النسخة الأولى من "أيام تكنولوجيا المعلومات في الفلاحة AGRO IT DAYS 2017 " مشاركة مؤسسات عالمية، من قبيل مايكروفوسف وسيسكو وإ ب م وأش بي، إضافة إلى مقاولات وطنية مُتخصصة تُقدم حلولاً تكنولوجية رقمية خاصة بالفلاحين المغربية.

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post