اهتز واد الليدو بفاس على مستوى منطقة سيدي إبراهيم، عصر اليوم الثلاثاء، على وقع دويّ انفجارات قوية أعقبت حريقا شب بالأحراش التي تغطي هذا المجرى المخصص لتصريف مياه الصرف الصحي؛ وهو ما استدعى تدخل عناصر الوقاية المدنية لإخماد الحريق.
ورجحت معطيات رسمية، استقتها هسبريس، سبب وقوع هذه الانفجارات إلى تسرب النيران إلى داخل قنوات الصرف الصحي المارة بمكان اندلاع الحريق.
وأوضحت المعطيات أن الانفجارات، التي وقعت بعيدا عن مكان نشوب الحريق، تسبب فيها غاز "الميثان" المتجمع داخل هذه القنوات والناتج عن تخمر النفايات السائلة، مبرزة أن الحادث نجم عنه انفجار قوي لقنوات الصرف الصحي التي تطايرت أجزاء منها في الهواء.
وأكدت المصادر أن بعض المشردين، الذين يتخذون من المكان مأوى لهم، هم من يقف وراء اندلاع الحريق، موردة أن أحدهم أصيب بجروح طفيفة في يديه نقل على إثرها نحو المستشفى لتلقي الإسعافات الضرورية.
وقد سمع دوي هذه الانفجارات، التي وقعت في مكان غير مأهول، بأحياء الليدو وسيدي إبراهيم وحي النجاح والأطلس؛ وهو ما أدى إلى هلع الساكنة المطلة منازلها على مكان وقوع الحادث.
وهرعت إلى عين المكان السلطات المحلية التابعة لمقاطعة أكدال، فضلا عن عناصر الأمن التي فتحت تحقيقا حول ملابسات وقوع هذا الحادث.

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post