يبدو أن النجم المغربي سعد لمجرد أراد أخيراً الإفصاح عن كواليس وتفاصيل محزنة عن الفترة التي قضاها في أحد سجون فرنسا على ذمة قضية الاعتداء على الفتاة الفرنسية. 
فقد تحدث سعد لمجرد لأول مرة عن فترة احتجازه داخل السجن لصحيفة "Version Homme" المغربية الناطقة بالفرنسية، قائلاً إن السجن مكان سيء، وتزداد سيئاته بالنسبة لشخص مشهور، معترفاً أنه قد فكر بالانتحار في وقت ما.
ووصف سعد لمجرد انطباعاته عن السجن الذي قضى بداخله فترة الاحتجاز، بأنه العالم الشيطاني الذي يتحرك وفقاً لقانون آخر مشفر،  موضحاً أنه عانى في علاقته بالسجناء الذين كانوا على علم بخبر اعتقاله، فمنهم من وجه له اللوم ومنهم من حاول التقرب منه لسبب أو لآخر.
وكشف سعد لمجرد ضمن تصريحاته أن أصعب الفترات السيئة التي عاشها في السجن كانت تلي زيارة والديه وعودته إلى زنزانته الانفرادية، مؤكداً أن مساندة والديه ومحبيه وتشبثه بالموسيقى والكتابة والتلحين، كانوا كلمة السر في اجتيازه صعوبة السجن.
واعترف لمجرد أنه صار شخصاً آخر بعد هذه التجربة الصعبة، وسيكون أكثر حذراً في المستقبل.

سعد لمجرد يكشف لأول مرة تفاصيل صادمة ومحزنة عن فترة سجنه في فرنسا
سعد لمجرد يكشف لأول مرة تفاصيل صادمة ومحزنة عن فترة سجنه في فرنسا

من جهة ثانية، قال الفرنسي إيريك دوبون موريتي محامي سعد لمجرد للنسخة المغربية من صحيفة "هاف بوست" إنه علم بانتشار فيديو المدعية لورا بريول التي كشفت فيه عن تفاصيل واقعة الاعتداء، مؤكداً أن الفيديو لا يتمتع بأي أهمية.
وقال المحامي الفرنسي في تصريحاته: "لا يعنيني هذا. لم أشاهد الفيديو وليست لدي النية لمشاهدته. أعتقد أن العدالة لا تستقيم استناداً إلى مقاطع فيديو أو إلى الإنترنت".

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post