لا يزال رضيعا في عداد المفقودين، إثر الحادثة التي وقعت صباح اليوم إثر انقلاب حافلة في واد يتوسط المدينة الجديدة "تامنصورت"، في الوقت الذي تواصل فرق الإنقاذ أبحاثها من أجل العثور عليه وانتشاله.
وحسب مصادرنا فإن أسباب الحادثة، التي بلغ عدد مصابيها 35 راكبا من كلا الجنسين، تعود إلى الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة؛ وهو ما أدى إلى ارتفاع منسوب مياه الوادي، وبالتالي انزلاق الحافلة، وعدم تمكن السائق من التحكم في مقود الحافلة.
من جهته، أكد البروفيسور هشام نجمي، المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، أن الحالة الصحية لضحايا الحادث مستقرة، بعد إخضاعهم للعلاجات الضرورية ووضعهم تحت المراقبة الضرورية، بعد تعبئة مختلف الأطقم الطبية بمستشفى ابن طفيل التابع للمركز الاستشفائي الجامعي.

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post