قالت مصادر إعلامية إسبانية أن التعاونيات الزراعية الإسبانية تسعى إلى تشغيل عدد غير 
مسبوق من العاملات المغربيات، من أجل جني الفراولة، في العام المقبل، وذلك بهدف تفادي ضياع جزء من المحصول، كما حدث في الموسم الأخير

ويخطط المزارعون في إقليم ويلفا الإسباني، إلى الاستعانة بنحو 16 ألفاً من العاملات المغربيات الموسميات، خلال الفترة الممتدة بين مارس ويونيو 2018، حسب وسائل إعلام إسبانية، حيث يسعون إلى موافقة لدى السلطات المغربية على هذه الخطوة

ويؤشر هذا الطلب الكبير على اليد العاملة المغربية، إلى انتعاش الاقتصاد الإسباني، حيث كان الإسبان، خلال الأزمة الاقتصادية التي بدأت منذ 2008، قد حلوا محل المغاربة في الفرص الموسمية بقطاع الزراعة

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post