أعلنت وزارة الاقتصاد والمالية في فرنسا، اليوم (الأحد)، عن سحبها لكميات كبيرة من حليب أطفال ملوثة بجراثيم "السالامونيا"، مصنعة من قبل مجموعة ''لَاكْتِيسْ''، وكانت موجهة إلى الاستهلاك بدول منها المغرب.
ونشرت الحكومة الفرنسية لائحة تضم 600 منتج للمجموعة المذكورة، قالت عنهم الوزارة في بيانها، إنه يمنع استعمالهم.
وسحبت الوزارة المنتجات المذكورة، لكونها ملوثة ببكتيريا السَّالَامُونْيَا، حسب وكالة الأنباء الفرنسية التي بينت أن اللائحة المذكورة تخص المغرب، والجزائر، والمملكة المتحدة، إلى جانب تايوان، ورومانيا، واليونان، إضافة إلى بنغلاديش، والصين، وبيرو، فضلا عن جورجيا، وباكستان.
وقال ميشيل ناليت، المتحدث الرسمي باسم مجموعة ''لاكتيس''، في تصريح للوكالة المذكورة، إن الكميات المعنية بالأمر تقدر بـ 7000 طن، ومن المحتمل أن تكون ملوثة، حسب المتحدث الذي أضاف أنه لا يمكن تحديد قدر الكميات التي استعملت من هذه المنتجات.
وأبرزت الوزارة في بيانها، أن الإجراءات التي قامت بها ''لاكتيس''، في 2 دجنبر الحالي، والخاصة بسحب 12 نوعا من الحليب الذي تنتجه، بعد تسببه في إصابة 20 رضيعا، تقل أعمارهم عن 6 أشهر، ببكتيريا ''السالمونيا''، لم تكن كافية للسيطرة على المنتجات التي تحمل هذه البكتيريا.
وأبرزت الوزارة أن رضعا أصيبوا، خلال هذا الأسبوع، بالبكتيريا المذكورة، نتيجة تناولهم لحليب تصنعه ''لاكتيس''، لم يذكر اسمه في لائحة الـ 12 نوعا. وبينت الوزارة أن هؤلاء الأطفال حالتهم جيدة حاليا.
وأوضح ميشيل ناليت أن المشكل المذكور مصدره واحد من أبراج التجفيف، في مصنع مجموعة ''لاكتيس'' الموجود في مدينة كْرَايُونْ بفرنسا، وذلك ما بين 1 و6 ماي المنصرم، حسب المتحدث ذاته.

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post