لفظ رب أسرة في بداية عقده الخامس، اليوم الأربعاء، أنفاسه الأخيرة بمستشفى الرازي التابع للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، متأثرا بجروح أصيب بها على مستوى الرأس في حادثة سير مروعة بحي المسيرة بالمدينة ذاتها، جراء صدمه بواسطة سيارة خفيفة وهو يستعد لعبور الطريق رفقة ابنه الذي توفي هو الآخر.
وكانا الهالكان نقلا في حالة حرجة إلى قسم المستعجلات بمستشفى الرازي، لإخضاعهما للعلاجات الضرورية، قبل أن يلفظ الابن أنفاسه الأخيرة مباشرة بعد وصوله إلى المستشفى؛ في حين أحيل والده على قسم الإنعاش لوضعه تحت المراقبة الطبية ومتابعة حالته الصحية.
وتعود أسباب الحادثة، حسب مصادر هسبريس، إلى إخلال سائقة السيارة بقواعد السلامة الطرقية، وعدم ملاءمة السرعة التي كانت تسير بها لظروف الزمان والمكان، وعدم احترامها قانون السير.

»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post